الخميس، 12 مارس، 2009

تفاحة


    بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الأرض .... فتناول التفاحة وأكلها ثم حدثته نفسه بأنه أتى على شيء ليس من حقه.....فأخذ يلوم نفسه....وقرر أن يرى صاحب هذا البستان فإما أن يسامحه في هذه التفاحة أو أن يدفع له ثمنها....  وذهب الرجل لصاحب البستان وحدثه بالأمر .... فأندهش صاحب البستان لأمانة الرجل. وقال له : ما اسمك ؟ قال له : ثابت قال له : لن أسامحك في هذه التفاحة إلا بشرط...أن تتزوج ابنتي... واعلم أنها خرساء عمياء صماء مشلولة ... إما أن تتزوجها وإما لن أسامحك في هذه التفاحة فوجد ثابت نفسه مضطرا ...يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة .... فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك العروس...وإذ بها آية في الجمال والعلم والتقى فاستغرب كثيرا ...لماذا وصفها أبوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء.... فلما سألها قالت : أنا عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله..و مشلولة عن السير في طريق الحرام.... وتزوج ثابت بتلك المرأة.....وكان ثمرة هذا الزواج:  الإمام أبى حنيفة النعمان ابن ثابت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق