الأحد، 14 مارس، 2010

رثاء زوج عاشق

رثاء زوج عاشق
قام الشيخ أبو ربيعة الفقيه الصوفي على قبر زوجته بعد دفنها، فقال: «يرحمك الله.. الآن قد شفيت أنت ومرضت أنا، وعوفيت وابتُليتُ، وتركتني ذاكرًا، وذهبت ناسية، وكان للدنيا بك معنى فستكون بعدك بلا معنى، وكانت حياتك لي نصف القوة، فعاد موتك لي نصف الضعف، وكنت أرى الهموم بمواساتك في صورها المخففة، فستأتيني بعد اليوم في صورها المضاعفة، وكان وجودك معي حجابًا بيني وبين مشقات كثيرة، فستخلص كل هذه المشقات إلى نفسي، وكانت الأيام تمر أكثر ما تمر برقتك وحنانك، فستأتي أكثر ما تأتي متجردة في قسوتها وغلظتها، أما إني - والله - لم أرزأ منك في امرأة كالنساء، ولكني رزئت في المخلوقة الكريمة التي أحسست معها أن الخليقة كانت تتلطف بي من أجلها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق