الجمعة، 27 فبراير، 2009

سبحان الله .. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه

أمّا عامر بن عبد الله بن الزبير فلقد كان على فراش الموت يَعُدُ أنفاسَ
 الحياة وأهله حوله يبكون فبينما هو يصارع الموت..
 سمع المؤذن ينادي لصلاة المغرب ونفسُهُ تُحشْرجُ في حلقه وقد أشتدّ نزعُه
 وعظـُم كربه فلما سمع النداء قال لمن حوله :
 خذوا بيدي...!! قالوا : إلى أين ؟ .. قال : إلى المسجد ..
 قالوا : وأنت على هذه الحال !!

 قال : سبحان الله .. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه
 خذوا بيدي..

 فحملوه بين رجلين فصلى ركعة مع الإمام ثمّ مات في سجوده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق